الصحة الأسرة العمل

لماذا يجب أن أتحدث مع شخص ما إذا شعرت أن لدي رغبة بالانتحار؟

الأشخاص الذين يعتزمون الانتحار، وخاصة النساء، غالبًا ما يشعرون بالوحدة، بالانعزال، الاكتئاب واليأس في بعض الأوقات، فلا يرغبون في التحدث إلى أي شخص، ربما لأنهم يعتقدون أن لا أحد يستطيع مساعدتهم بأي حال. قد يكون السبب أيضًا أنهم يشعرون بكثير من الحرج أو الخجل من التحدث إلى أي شخص عن ما يشعرون به.

ومع ذلك، التحدث إلى شخص ما وشرح ما تشعر به سوف يساعدك كثيرًا. من الممكن أن تبحث عن شخص تثق به للتحدث إليه (أحد أصدقائك، عائلتك، جيرانك، أو زملاؤك في العمل) أو ربما يوجد هناك عامل صحة أو زعيم ديني في مجتمعك تستطيع طلب المساعدة منه. يمكنك أيضًا العثور على غيرك من النساء اللواتي يواجهن مشاكل مماثلة وعلى استعداد للاستماع وتبادل أفكارهم معك.

بالنسبة لبعض النساء، فمن السهل عليهن التحدث إلى شخص ما لا يعرف عنهن أو عن مشاكلهن شيئًا (فيشعرن بحرج أقل بهذه الطريقة وأنهن سيحصلن على نصائح محايدة وغير متحيزة). في الكثير من البلدان والمناطق، تتوفر خدمة الخط الساخن للوقاية من الانتحارالتي يمكنك الاتصال بها أو برنامج دردشة عبر الإنترنت إن كنت تفضلين التحدث مع شخص مجهول وبسرية، وليس عليك دفع ثمن خدماتهم، أو حتى إخبارهم باسمك. هذه الخطوط الساخنة غير سياسية أو طائفية والعاملين هناك لا يسعون لفرض معتقداتهم وقناعاتهم عليك. هم هناك فقط لمجرد الاستماع إليك.

يمكنك البحث عن أرقام هواتف الخط الساخن في بلدك هنا: http://www.befrienders.org/

التحدث إلى شخص ما سيساعدك ليس فقط على إدراك وفهم الأسباب الجذرية لمشاكلك بشكل أفضل، بل بإيجاد الحلول الممكنة أيضًا.

مجرد التحدث إلى شخص يهتم لأمرك يمكن أن يُحدث فرقًا كبيرًا. حتى مجرد الذهاب لصديق أو أحد أفراد العائلة الذين تستمتع برفقتهم قد يُحدث فرقًا كبيرًا. التحدث عن شعورك وسبب تفكيرك بهذه الطريقة قد يريحك من قدر هائل من الضغوط، وقد يكون كل ما تحتاجه لاستعادة توازنك الداخلي.