الصحة الأسرة العمل

ما هي الاحتياجات الصحية الخاصة للفتيات؟

بين العاشرة والخامسة عشرة يأخذ جسم البنت في النمو والتغير والنضوج. وقد تكون هذه السنوات مثيرة وصعبة, فقد لا تشعر الفتاة الشابة تماماً أنها طفلة أو إمرأة ، ويكون جسمها في مرحلة إنتقالية ويتصرف بطرق جديدة غير مألوفة لها. وقد يزداد الأمر صعوبة إذا لم يحدّثها أحد عن هذه التغيرات, فلا تعود الفتاة تعرف ما ينتظرها.

الغذاء الجيد هو من أهم العوامل التي تحفظ للفتاة سلامة صحتها. فجسمها يحتاج إلى ما يكفيه من بروتين وفيتامينات ومعادن ، في سنوات النمو وتحتاج البنت إلى مقدار ما يحتاج الصبي على الأقل من الغذاء. فالغذاء الكافي يقلل احتمالات المرض ويزيد فرص النجاح المدرسي, ويجعل الحمل أكثر صحة والولادة أكثر سلامة ويعطى صحة أفضل عند التقدم بالسن.

وتحتاج البنت كذلك إلى النوع المناسب من الغذاء. فعندما يبدأ النزف الشهري (الدورة الشهرية) تفقد الفتاة بعضاً من دمها كل شهر. وحتى لا تصاب بفقر الدم (الأنيميا) فلا بد لها من تعويض الدم المفقود بتناول الأغذية الغنية بالحديد. كذلك تحتاج الفتيات والنساء إلى الأغذية الغنية بالكالسيوم لتقوية عظامهن.