الصحة الأسرة العمل

ما هي الصراعات الشائعة على الأطفال؟

في كثير من البلدان لا يتم تقدير الإناث أو احترامهن من قبل أسرهن. كثير من الأسر، وخاصة في البلدان النامية، تفضل الفتيان على الفتيات لأنه من المتوقع أن يوفر الصبيان الدعم لآبائهم في سن الشيخوخة. لذلك، من المرجح أن تقدم العائلات لأبنائهم، بدلا من بناتهم، كل الرعاية الصحية المتاحة والتعليم. لم تعد العديد من النساء يتفقن مع هذه العادة، فهم يردن حياة أفضل لبناتهن، وهن مستعدات لتحدي التقاليد ومناقشة أزواجهن بكيفية معاملة وتعليم جميع أطفالهم بطريقة متساوية.

ونتيجة لاعتقاد منتشر على نطاق واسع أن الفتيات يشكلن عبئًا على أسرهن وعلى المجتمع، وعلى الرغم من أنه أمر محظور بموجب القانون في كل مكان في العالم، إلا أنه في العديد من البلدان لا تزال بعض الأسر تضغط على النساء الحوامل لإجهاض الجنين الأنثى وحتى قتل الفتيات الصغيرات من خلال حرمانهن من الطعام وغيره من الضروريات مثل الرعاية الصحية. في الهند، على سبيل المثال، يجري إجهاض حوالي 750,000 من الفتيات سنويًا، لذلك يمكن أن يكون من الصعب جدًا للمرأة إنقاذ طفلتها الأنثى.

الضغط على النساء ليلدن أبناءً ذكورًا في كثير من البلدان النامية أمر مرعب والنساء اللواتي يفشلن في تحقيق ذلك، يتعرضن في كثير من الأحيان لسوء المعاملة (من قبل الزوج وعائلته أو غيرهم من أفراد الأسرة)، وكذلك للتعذيب أو حتى الطرد من المنزل. وعلى الأقل، فإنه يتم إشعارهن بالذنب ويتم وضعهن في درجة متدنية في أسرهن.