الصحة الأسرة العمل

ما هي طرق الإجهاض الآمنة؟

تستطع العاملة الصحية المدربة أن تنهي الحمل من الرحم بالطرق التالية:

الإجهاض بالشفط
يُنهى الحمل بالشفط بواسطة أنبوب خاص يولج في داخل الرحم عبر المهبل وعنق الرحم. ويمكن القيام بهذا الإجراء، من دون تخدير المرأة، مع ان عنق الرحم قد يحقن أحيانا ً بدواء يسكّن الألم. عندما تستخدم طريقة الشفط باليد, يزال الحمل بواسطة محقنة خاصة. وفى حالات أخرى تستخدم آلة كهربائية صغيرة.

الشفط سهل وآمن، ولا يستغرق سوى خمس دقائق أو عشر دقائق. ويجري عادة في عيادة أو وحدة صحية أو عيادة طبيب. وأسهل المراحل لهذا الإجهاض يكون فيالشهر الثالث من الحمل، لكنه قد يجرى أحيانا ً بعد ذلك بقليل. ويحدث لشفط مضاعفات أقل من طريقة توسيع الرحم وكحته (وفيما يلي وصفه).

يستخدم الشفط في بعض الأماكن لمعالجة تأخر الدورة الشهرية. وقد لا تعرف المرأة إنها حاملا ً، وهي تشكو بأن دورتها الشهرية متأخرة فقط. ويسمى هذا تنظيم الدورة الشهرية.

الإجهاض بالكشط (توسيع الرحم وكحته)
يزال الحمل "بكاحتة", وهي أداة أشبه بملعقة صغيرة مصنوعة خصيصا ً لتدخل في الرحم. والكاحتة أعرض من الأنبوب. ولما كانت مسطحة فلا بد أولا ً من توسيع عنق الرحم. وقد يحدث هذا التوسيع بعض الألم.
يستغرق التوسيع والكحت وقت أطول (نحو 15 إلى 20 دقيقة)، وهو أشد إيلاما ً، ويكلف أكثر من الشفط. ويجرى عادة في غرفة الجراحة ، بعد تخدير المرأة فى معظم الحالات.

الإجهاض بالدواء
يستخدم بعض الأطباء والعاملين الصحيين الأن الأدوية لإنهاء الحمل. وتؤدي هذه الأدوية إلى تقلص الرحم ودفع الحمل إلى الخروج. بعض الأدوية تدخل في المهبل (لا في الرحم)، وبعضها يُبلع, أو يحقن. إذا استخدم الدواء المناسب لإنهاء الحمل، فقد يكون أسلم من إدخال شيء في داخل الرحم، قد يسبب جرحا ً أو التهابا ً خطيرا ً.